الرباط Partly cloudy 17 °C

الأخبار
الجمعة 17 ماي، 2013

المغرب يشهد تطورا متناميا تقوده إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس

المغرب يشهد تطورا متناميا تقوده إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس

قال وزير السكنى والتعمير وسياسة المدينة السيد محمد نبيل بنعبد الله يوم الجمعة في لشبونة إن المغرب يشهد تطورا متزايدا تقوده إرادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لقيادة البلاد نحو حقبة جديدة يميزها تحديث معمم للاقتصاد والمجتمع.

وأكد السيد بنعبد الله خلال ندوة حول موضوع ''المغرب والبرتغال: شراكة استراتيجية (إسكان وتشيد وسياحة)'' بمشاركة الوزير المنتدب في الشؤون الخارجية والتعاون السيد يوسف العمراني ووزير الخارجية البرتغالي باولو بورتاس وسفيرة المغرب بالبرتغال السيدة كريمة بنعيش أن هذه الإرادة السياسية جعلت من بناء اقتصاد منفتح وتطوير نظام إنتاجي قوي إحدى أهدافها الأولوية. 

وأبرز التقدم الملحوظ الذي حققه المغرب ودينامية الإصلاحات التي انخرط فيها في المجالات السياسية والسوسيو اقتصادية وكذا الأوراش المهيكلة والمشاريع الكبرى التي أطلقتها المملكة في مختلف القطاعات.

وقال السيد بنعبد الله إن " الاقتصاد المغربي اليوم ورغم الظرفية الدولية الصعبة يقدم نفسه كأرضية صلبة وواعدة للشراكة والتبادل" موضحا أن هذا الاقتصاد يقوم على الأوراش الكبرى المهيكلة والإستراتيجية خاصة في مجال البناء والأشغال العمومية مضيفا أن هذين القطاعين الرئيسيين في الاقتصاد المغربي يكتسيان أهمية كبرى على مستوى إحداث فرص الشغل وجذب الاستثمارات الأجنبية.

وأبرز أنه تم إطلاق عدة مشاريع كبرى ضمن هذه الدينامية خاصة تهيئة وادي أبي رقراق وإطلاق خط للترامواي في الرباط وآخر في الدار البيضاء وخط ثالث مستقبلا وإحداث القطب المالي بالدار البيضاء "كمنطقة مالية دولية" وإقامة عشر مناطق صناعية مندمجة في مختلف القطاعات (السيارات ترحيل الخدمات والصناعات الكيماوية وغيرها).

وأشار أيضا إلى مشروع تهيئة بحيرة مارشيكا بالناظور كقطب للكفاءة والتنافسية ومشروع تأسيس مدن جديدة بعضها في طور الإنجاز (تامسنا تامنصورت زناتة ...) وأخرى قيد الدراسة من شأنها مواكبة دينامية التنمية الترابية والتحكم في التعمير حول التجمعات الحضرية الكبرى فضلا عن 20 مشروعا في إطار سياسة المدينة.

واعتبر الوزير البرتغال شريكا استراتيجيا للمغرب مضيفا أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين تعرف تزايدا ملحوظا بالنظر لرغبة المقاولات البرتغالية في التوسع دوليا والدينامية الاقتصادية المغربية الناتجة عن الأوراش الكبرى المهيكلة بالمملكة.

وأكد الوزير أيضا أن مقاولات مغربية وازنة أخذت بعدا دوليا ولديها القدرة على إرساء شراكات بالبرتغال مشيرا إلى أن المغرب يشكل أرضية نحو إفريقيا وأن الطرفين قادران على إقامة مجموعات للعمل المشترك تتجه نحو هذه القارة التي تعد المنطقة المثلى للتنمية في العقود القادمة. 

من جهته أشار كاتب الدولة البرتغالي في الأشغال العمومية والنقل والاتصال سيرجيو مونتيرو إلى أن البرتغال في حاجة لبلد صديق كالمغرب الذي يتوفر على جميع المزايا من أجل استقرار المقاولات البرتغالية.

وأكد على أهمية الاستفادة من المستوى الممتاز للعلاقات السياسية بين البلدين من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري معربا عن الرغبة في الاستفادة من المشاريع الواسعة النطاق الجاري إنجازها في المغرب وتمكينه من تقاسم خبرة المقاولات البرتغالية.

أما الرئيس المدير العام لمجموعة العمران السيد بدر الكانوني فأبرز أن المغرب منخرط بعزم في الانفتاح دوليا وعلى الليبرالية الاقتصادية مشيرا إلى أن المملكة تشهد تطورا مستمرا وأن فرص الاستثمار والنمو تهم العديد من القطاعات بما فيها البناء.

وأعرب السيد الكانوني مبرزا ميزتي الابتكار والخبرة لدى المقاولات البرتغالية العاملة في مجال البناء عن رغبة مجموعة العمران في التعاون على هذا المستوى وكذا في مجال البيئة والتنمية المستدامة بالنظر للتجربة البرتغالية خاصة في ما يتعلق بالفعالية الطاقية وتدبير المياه والنفايات الصلبة والسائلة. 

من جانبه أشار الكاتب العام للفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين كريم المريني إلى الفرص المتعددة التي يتيحها السوق المغربي وإلى أن العديد من المقاولات المغربية الرائدة في مجال السكن الاجتماعي تطور عدة مشاريع في إفريقيا.

يشار إلى أن أشغال الندوة التي شارك فيها رؤساء مقاولات برتغالية تمحورت حول مواضيع (المغرب الحديث .. ورش للبناء والاشغال العمومية) و(المغرب والبرتغال ..وجهتان سياحيتان مفضلتان) و (تجربة المقاولات البرتغالية بالمغرب).

وشارك في هذه الندوة التي نظمتها سفارة المغرب بالبرتغال بتعاون مع الأسبوعيتين المغربية (تشالنج) والبرتغالية (سول) أيضا كاتب الدولة البرتغالي في السياحة أدولفو ميسكيتا نونيس والمدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة جمال كيليطو ونائب رئيس الفدرالية الوطنية للسياحة فؤاد الحبابي وشخصيات أخرى.

(ومع)